هل اشتركت زوجة أينشتاين حقا فى وضع نظرية النسبية ثم أنكرها؟

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي

تمر اليوم الذكرى الـ105 على قيام العالم الشهير ألبرت أنيشتاين بتقديم نظرية النسبية العامة لأول مرة أمام الأكاديمية البروسية للعلوم، وذلك فى 25 نوفمبر عام 1915.

 

ونظرية النسبية، النظرية الهندسية للجاذبية نشرها ألبرت أينشتاين سنة 1915 والوصف الحالى للجاذبية فى الفيزياء الحديثة. تعمل النسبية العامة على تعميم النسبية الخاصة وتنقيح قانون الجذب العام لنيوتن، حيث تقدِّم وصفًا موحَّدًا للجاذبية كخاصية هندسية للمكان والزمن، أو الزمكان. وبشكل خاص، يرتبط انحناء الزمكان بشكل مباشر بالطاقة والزخم أيًا كانت المادة والإشعاع الموجودان. يتم تحديد العلاقة بواسطة معادلات حقل أينشتاين، وهو نظام من المعادلة التفاضلية الجزئية.

 

أينشتاين وزوجته
أينشتاين وزوجته

 

ومنذ سنة 1990 ظهر جدل حول مشاركة ميلفا فى البحوث العلمية لأينشتاين،  حول مساهمة ماريك فى أعمال اينشتاين المبكرة، وإلى "أوراق السنة الإستثنائية" بشكل خاص التى نشرها آينشتاين فى المجلة العِلمية للفيزياء فى عام 1905 والتى تعتبر أساس الفيزياء الحديثة، وهو حتى الآن موضع جَدل. رأى بعض المؤرخين المهنيين فى الفيزياء أنها قدّمت له مساهمة عِلمية كبيرة.

 

تقول بولين جاجنون، العالمة الفيزيائية فى المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (المعروفة أكثر باسمها المختصر CERN) فى حديثها مع هيئة الإذاعة البريطانية  "خلال العطل الدراسية، والتى قضياها فى كثير من الأحيان بعيداً عن بعضهما، تبادل ميليفا وألبرت العديد من الرسائل التى أشار فيها الأخير باستمرار إلى تعاونهما".

 

هناك كذلك العديد من الشهود الذين رأوهما يعملان معاً؛ إذ تقول جاجنون "حتى ابن ألبرت إينشتاين، هانز، يتذكر رؤيتهما يعملان معاً ليل نهار على طاولة المطبخ".

 

مليفا ماريك
مليفا ماريك

 

حدث هذا فى عام 1905، عندما نشر ألبرت أعماله الأكثر أهمية: وهى أربع مقالات فى مجلة Annalen der Physik غيّرت قوانين الفيزياء إلى الأبد، بما فى ذلك نظرية النسبية، وقد خالف وعوده لها بشأن نصيبها من جائزة نوبل عندما تطلقا، اتفق ألبرت وميليفا على أنه إذا فاز بجائزة نوبل، فستحتفظ هى بأموال الجائزة.

 

وبالفعل، فاز ألبرت أينشتاين بالجائزة فى الفيزياء فى عام 1921، بعد أن انفصل عن ميليفا بعامين وتزوج ثانية، وعندما أوصى ألبرت بالجائزة المالية لأبنائه يُقال أنها هددت بالكشف عن مشاركتها فى أعماله، فنصحها بعد ذلك بالصمت، وتقول جاجنون "محو دور النساء اللامعات مثل ميليفا من تاريخ العلم أمر لا يساعد إطلاقاً فى إثبات أن قدرات النساء العلمية مثل الرجال".


بوابة الفن الالكترونية أخبار الفن والمشاهير في العالم العربي والعالم تابع أحدث أخبار وصور مشاهير الشرق الأوسط والعالم تابع اهم واخر اخبار وحكايات مشاهير نجوم الوسط الفني والرياضي اخبار الفن والمشاهير

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الفرنسى ميشيل بوسى فى انتظار رواية جديدة .. ما تعرفه عن كتبه
التالى قارئة القطار .. رواية جديدة لـ إبراهيم فرغلى عن المصرية اللبنانية