معرض فرانكفورت للكتاب بدون أجنحة عرض هذا العام.. اعرف التفاصيل

معرض فرانكفورت للكتاب بدون أجنحة عرض هذا العام.. اعرف التفاصيل
معرض فرانكفورت للكتاب بدون أجنحة عرض هذا العام.. اعرف التفاصيل

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي

سيكون معرض فرانكفورت الدولى للكتاب، أكبر معرض من نوعه فى العالم، الثلاثاء، التخلى عن العرض التقليدى للكتب فى القاعات فى هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، فى خطوة تعزز إقامة المعرض بشكل افتراضى هذا العام ويفقد واحدة من أقوى مميزاته لأول مرة فى تاريخه، وقال المنظمون: "بسبب قيود السفر السارية حاليا، فإنه لا يمكن إقامة العديد من أجنحة الدول كما كان مخططا له"، وأضاف المنظمون أن لائحة الحجر الصحى التى ستدخل حيز التنفيذ اعتبارا من مطلع أكتوبر المقبل ستجعل مشاركة عارضين أوروبيين وزائرين متخصصين، غير ممكنة تقريبا".

 

ومع ذلك، فإن المعرض نفسه قد تم إلغاؤه، هذا العام، وسيعقد فى موعده المحدد سالفا فى الفترة من 14 إلى 18 أكتوبر 2020 مع برنامج رقمى مكثف لمحترفى النشر، وأحداث مثيرة عبر الإنترنت، بالإضافة إلى الأحداث الحية فى فرانكفورت على مسرح، بالإضافة إلى حوالى 80 حدثًا.

 

كانت العديد من دور النشر أعلنت مسبقا تخليها عن المشاركة هذا العام، وقال المنظمون إن هذا كان سيؤدى إلى أن عروض القاعات كانت ستصبح أقل بشكل ملحوظ مما هو معتاد.

 

من جانبه، وصف يورجن بوس، مدير المعرض، هذا التغيير بأنه يمثل خسارة "على الصعيد الفكرى والمالي"، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

 

وقال إنه من المنتظر أن يتوافر لدور النشر منصة رقمية للصفقات المتعلقة بحقوق النشر، وذلك كبديل للصفقات التجارية التقليدية فى المعرض "وتركيزنا حاليا منصب على العرض الافتراضى والفعاليات فى قاعة الاحتفالات وفى المدينة".

 

ومن المنتظر أن يتم تقديم جائزتى الكتاب الألمانى وجائزة السلام التى تمنحها المؤسسة الألمانية لتجارة الكتب فى موعديهما المقررين 12 و18 أكتوب المقبل على الترتيب، كما ستكون هناك ندوات ميدانية وافتراضية للقراءة.

 

 


بوابة الفن الالكترونية أخبار الفن والمشاهير في العالم العربي والعالم تابع أحدث أخبار وصور مشاهير الشرق الأوسط والعالم تابع اهم واخر اخبار وحكايات مشاهير نجوم الوسط الفني والرياضي اخبار الفن والمشاهير

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حكاية عصر الخلفاء الراشدين.. كيف أصبحت الفسطاط عاصمة لمصر؟