أخبار عاجلة
«قصور الثقافة» تطلق «مهرجان لقاء شباب الخريجين» -
سلمى مختار في ضيافة «بيت العود العربي».. السبت -
«ميجانيو سمير» تحيي حفلاً بمكتبة الإسكندرية   -

هل انقرض الهدهد؟ حكايات "الطائر" المقدس فى الحضارات

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي

هل تتفق معى عزيزى القارئ فى أننا لم نعد نرى طائر الهدهد؟ أنا أتفق معك فى أن طائر الهدهد فى مجمله "قليل" لكنه قبل ذلك كان أكثر من الآن، وأرجو من العلماء المهتمين بالبيئة والباحثين أن يدرسوا الأمر.يرتبط الهدهد دائما بفكرة مفادها، أنه طائر يستطيع الاختفاء عن أنظار كل كائن حى، وهذا يفسر الحقيقة التي تشير إلى أنه في أواخر القرون الوسطى ظل الناس يعتقدون بوجود نبتة عطرية متعددة الألوان في عش الهدهد، والتي يستطيع من يمتلكها أن يختفي عن "النظار".

 


 
لكن دعونا نتحدث عن ثقافة الهدهد فى الحضارات والأديان:

فى الحضارة المصرية القديمة، الهدهد هو رمز البصيرة، فهو الذى يأتى بالرسائل من العالم الآخر حتى أنه كان يظهر دائما فى أيادى أرواح الموتى .

عند العرب:

كان العرب يضربون المثل بقوة إبصار الهدهد فيقولون: أبصر من هدهد، كما يقولون: أبصر من غراب وأبصر من عقاب وأبصر من فرس، وقال الجاحظ: زعموا أنه هو الذى كان يدل سليمان على مواضع الماء فى قعر الأرض).

الهدهد في الإسلام

نعرف دور الهدهد في قصة سيدنا سليمان عليه السلام، وقد رواها القرآن الكريم بالتفصيل، بما يدل على مكانته عند النبى، وحرصه على إثبات الحق، ورفض الباطل الذى رأى بلقيس وقومها يفعلونه من عبادة الشمس من دون الله.

 

بوابة الفن الالكترونية أخبار الفن والمشاهير في العالم العربي والعالم تابع أحدث أخبار وصور مشاهير الشرق الأوسط والعالم تابع اهم واخر اخبار وحكايات مشاهير نجوم الوسط الفني والرياضي اخبار الفن والمشاهير

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "الطوق والأسورة" رواية تضع قارئها في مجتمع يشبه "حوض السمك"
التالى رحيل الشاعرة والقاصة ندى إمام.. آخر ما حصدت جائزة إحسان عبد القدوس